الاثنين، مارس 10، 2008

يوم وحدى


هل تشعر بالسعادة عندما تمضى يوم وحدك ...بمعنى ادق .. ما هو الشعور الذى يسيطر عليك وقتها ...هل تكون سعيدا فعلا ...هل تشعر بالوحدة كما يسمونها و يصفونها بالموحشة ..ام لا يحدث تغيير ويمر اليوم كمثله من الايام ...وهل تحتاج الى ذلك اليوم ..اعنى هل تشتاق الى الوحدة من فترة الى اخرى ....

كلها اسئلة طرحت على ذهنى حينما قضيت يوما كاملا وحدى خارج المنزل ...حيث كنت فى مهمة بحثية فى احدى المكتبات العامة فى الجيزة ...والجيزة هو مكان بعيد نسبيا عن منزلى ...وقتها شعرت بالوحدة ...حيث انا وحدى ..فى مكان بعيد ..لم اعتد الذهاب له قبلا ...
وفى الواقع ... لا اخفى عليكم انه كان شعورا جميلا ...بل رائعا ...وقتها شعرت بنفسى ، وقد كنت اشتاق الى ذلك ..اشتاق الى الشعور بنفسى ...ووجدت نفسى فى شوق لهذا اللقاء ...كانما كنت انتظرة طويلا ، ولكن دون ان ادرى ..لقد كنت فى اشتياق للقاء نفسى ..اقترب منها ..واحتويها و اشعر بها .....
لا داعى للقول ان هذا كلام فلسفى ...ولكنه بالفعل كلام حقيقيى ...شعرت به شعورا تاما ..وكنت سعيدة بذلك الشعور سعادة بالغة .

المهم من ذلك اننى بعد ان عدت الى منزلى اخذت اسأل نفسى ... ما سرر هذه السعادة ..وهل هذا شئ طبيعى ....ام ان ذلك مؤشر لشىء غير جيد ...واخذت الاسئلة تنهال على فكرى ...فكان لابد من ..... طبعا تعرفون ...كان لابد من الحسم ...وذلك بتحضير كوب من الشاى الساخن ، والجلوس فى مكتبى مساءا ..حيث انا و القمر و الرقة و القلم ....

وبالفعل ...طرحت الموضوع من زوايا عدة ..وتوصلت من وجهة نظرى الضعيفة الى عدة مفاتيح اساسية فى موضوع الوحدة هذا انارت لى الطريق .
طبعا كلنا يعلم ان الانسان مخلوق اجتماعى من الدرجة الاولى ، يمضى ايام عمرة فى تعاملات مع البشر ، ويقضى معظم وقته ان لم يكن كله فى معاملات مع البشر ....ولكن لتتأمل معى هذا الحال ...الا يحتاج هذا الحال الى وقفة مع نفسك ..هل ستمضى حياتك كلها هكذا فى تعاملات مع الاخرين ...أعرف ان ذلك هو الوضع الطبيعى ..ولكن اين ذاتك ..ومتى تشعر بكينونتك ؟؟؟واين يحدث ذلك تحديدا .
اعتقد اننى توصلت لتفسير للسعادة البالغة التى انتابتنى فى ذلك اليوم ...وتفسير لسبب اشتياقى لمثل هذا اللقاء ..لقائى مع نفسى...واعتقد ان تلك السعادة الغامرة راجعة الى اشتياق الانسان ان يلتقى بذاته اخيرا ...اخيرا ساشعر بنفسى ...بعد كل هذه المواقف و الاحداث ...سأشعر أخيرا بذاتى ...لأجلس معها ...نتحدث سويا ..وقد اعاتبها ..وقد اصحح لها اخطائها ..وقد ارى ايضا ما لها وما عليها ...اى ان هذا اللقاء لابد منه من وجهة نظرى لتستقيم الامور ، وانه ليس لقاء على سبيل الترفيه ، او مجرد تغير جو ، وانما هو لقاء ضرورى ...ضرورى ان تجتمع بنفسك ...وترتب امورك ..وتصلح من ذاتك ..
اما عن السعادة التى انتابتى ..فهى ببساطة انعكاس داخلى لمدى حاجتى لمثل هذه الجلسات المنفردة مع نفسى ...لاننى لا اخفى عليكم انه مع الوقت ..ومع الاعتياد على اعمال معينة ...اصبحت اتناسى الغرض الاساسى من هذه الاعمال ..واقوم بها لغرض القيام بها ..او لاننى اعتدت على ذلك ........ لذلك ..كان لابد من مثل هذه اللقاءات التى تذكرنى باهدافى البعيدة ...والتى اتعهد فيما بعد ان تكون لقاءات مخططه مسبقا و منتظمة.

ولكن الخوف كل الخوف من ذلك الشعور الخبيث الذى دب فى نقسى ..حينما شعرت بالتفرد و التميز...وبلغ عندى فى ذلك الوقت درجة الشعور بذاتى الى اوجها...وهذا ما ضايقنى ...ولكن سرعان ما قررت ان اقتل اى شعور خبيث بالذاتية يتسلل الى نفسى ، وذلك عن طريق استغلال مثل هذه اللقاءات مع نفسى فى اعادة ترتيب الذات ، والتامل فيما فات ، والتخطيط للقادم ...
ولا داعى ايضا للمبالغة فى تعذيب الذات بسبب تسرب ذلك الشعور بالتميز الى قلبى ..فلاستمتع به دون مبالغة ..لان ذلك الشعور - رغما عنى او باراداتى- هو حاجة من الجاجات الانسانية الاساسية ..ولاتى لابد من اشباعها ...وهى الحاجة الى الشعور بالذات ... ولاذى قلما نشعر به فى هذه الايام متلاطمة الاحداث .

هناك 4 تعليقات:

صوت فيروز يقول...

اممممممم,,الاول السلام عليكم اسلوبك لذيذ و سلس جدا و فيه نوع من الترتيب عجبني اوي
تعليقا علي البوست لم انظر للانسان بانه من المخلوقات التي يمكن اطلاق صفه اجتماعيه عليها نقية بمعني,,ان كلمة ان الانسان اجتماعي من الدرجة الاولي ليست حقيقيه وليست من المسلمات بها
الا ان ذلك المخلوق يعتبر مجموعه من التناقضات تظهر من هي اقوي بداخله و تستتر الاخري,,تجدي الخير و الشر ,,الكذب و الصدق,,الخ
لذلك فكرة الوحداوية التي يردها الانسان او يشعر بها هي صفه من صفاته قد تجدي من تغلب عليه تلك الصفه و تستعجبي (ازلي هو عايش لوحده كده ) الا انا خصائل الانسان ما هي الا مجموعه من التدريب ,,او قدرة الانسان علي تشكيل نفسه و البحث في صفاته و اظهار ما تميل اليه نفسه
يارب ما اكونشي عكيت و لفيت و دورت كتير
و يا رب تفهميني
التعليق كبير اوي سلام يا قمر

pinkyrose يقول...

اشكرك على التعليق ..بجد فكرك منظم و دقيق ..شكلنا هنبأه صحاب :) ..بالنسبة للتعليق اللى انا الحمد لله فهمته - متخافيش- :) انا اتفق معك على ان الانسان مجموعة من الخصال التى تختلف بين البشر ..بس فى صفات ثابتة يوصف بها البشر ..او زى ما تقولى كدة غرايز مثلا ..مثل ان الانسان محب لذاته ..الانسان مخلوق مفكر ..الانسان مخلوق اجتماعى ...واعتقد ..او من خلال قراءاتى اقدر اقول ان هناك شبه اتفاق بين علماء النفس ان الانسان مخلوق اجتماعى ...لكن لكل قاعدة شواز ...

اشكرك على التعليق ..فكرك اكثر من رائع ..اتمنى مزيد من التواصل

monaliza يقول...

بالنسبة لى اعشق الجلوس مع ذاتى لاصفى حساباتى اول باول
ولو على الوحدة الفعلية فلاتقلقنى

*سمر* يقول...

monaliza
انتى زيى ..بحب اوى اعد مع نقسى ..تصفية حسابات ..بس الوحده الفعليه شىء يدعو للقلق ..فالانسان مخلوق اجتماعى ..بالناس ومن الناس ..ويستحسن منتدماداش فى الوحدة الفعلية :)

شكرا على الزيارة و التعليق ..اتمنى تتكرر :)